رزنامة الانشطة

أيلول 2017
MO TU WE TH FR SA SU
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 1

هل تعلم ان الحجر الأسود كان ملكا عظيما من الملائكة؟

احياء فعاليات الرحلة التكريمية لشهادة الإمام الجواد (ع)

وفد المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي (ع) ُيحيي شهادة الإمام الجواد (ع) مباشرة من مقام الإمام الرضا (ع). 

اِقرأ المزيد...

جمعية الإمداد تنظم حفلاً تأبينياً بمناسبة رحيل السيد رضا نيري

برعاية وحضور رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيد هاشم صفي الدين، أقيم حفل تأبيني للسيد رضا نيري...


المشرف العام السابق للجنة إمداد الإمام الخميني (قدس سره) وأمين عام المجمع الخيري للسلامة والصحة الدولي، تكريمًا لخدماته وعطاءاته الجليلة الّتي قدّمها للمحرومين والأيتام طيلة حياته في إيران ولبنان وعشرات الدول التي تعرضت للأزمات، حضره مدير عام جمعية الإمداد في لبنان النائب السابق الحاج محمد برجاوي، النائب نوار الساحلي، النائب علي عمار، النائب محمد رعد، النائب حسين الموسوي، المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية، المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية د. شريعتمداري، الشيخ عبد الكريم عبيد، والد أمين عام حزب الله السيد أبو حسن نصرالله، العلامة السيد عيسى الطباطبائي، النائب السيد نواف الموسوي، مسوؤل منطقة بيروت السيد حسين فضل الله، القاضي الشيخ يوسف عمرو، وعدد غفير من علماء الدين والفعاليات والهيئات النسائية والتربوية ومدراء المؤسسات الخيرية وعاملو ومتطوعو جمعية إمداد لبنان ومؤسساتها التابعة وعائلة الفقيد، وذلك مساء يوم الثلاثاء 11-07-2017 في مجمع الإمام المجتبى(عليه السلام) - حيّ الأمركان - بيروت.
 
البروفسورة فاطمة نيري دستجردي:
بعد تلاوة القارئ حجت سوهاني، صهر المرحوم نيري آيات من الذكر الحكيم، ألقت كريمة الراحل الكبير الرئيسة السابقة لجامعة العلوم الطبية في طهران البروفسورة فاطمة نيري دستجردي كلمة أسرة الفقيد، قالت فيها: "لعل حضورنا نحن أسرة السيد نيري معكم في هذا التأبين بالرغم من تزامنه مع إقامة المراسم العديدة في محافظات إيران كان هو العشق الأبوي لوالدي لكم ولشعب لبنان الوفي لأهل البيت وللإمام وللقائد.
منذ عام 1944 اختار أبي مسيرة الجهاد ضد الظلم والعدوان وضد الشاه الطاغية وأعوانه عندما كان في الثامنة عشرة من عمره، وفي أوائل عام 1960 التقى بالإمام الخميني الراحل وتابع نضاله تحت راية هذا الإمام بحب ووفاء وخاصة بعد حادثة 1962 الشهيرة عندما أراد الشاه إعدام الإمام(قدس سره)، ومنذ ذلك الزمان حتى آخر لحظة من عمره لم يزح أبي قيد أنملة عن نهج الإمام والولاية، وهذا ما يطيب خاطرنا نحن أسرته ويعطينا البشرى في حسن عاقبته".
أضافت: "إنني اليوم بينكم في لبنان، في البلد الذي كان يقد مضجع والدي حرصاً على محروميه وأيتامه وحباً للمقاومة وشهدائها وقادتها، على رأسهم الشهيد السيد عباس الموسوي وسماحة السيد حسن نصرالله.
فكانت عاطفته ومحبته مترافقة مع مبادراته الدائمة في تحمل المسؤوليات التي كان منها وضع الأسس المتينة للجنة إمداد الإمام الخميني في لبنان سنة 1986، وبمشاركتكم ودعمكم أنتم أهل الخير افتتحت عشرات المدارس ومراكز الرعاية وغيرها من المؤسسات التي لم تكن سوى بلسم لبعض جراحات الشعب اللبناني الذين زارهم عشرات المرات خلال الأعوام السابقة".
وأضافت: وبعد أن أتم والدي مسؤوليته في إمداد الإمام وبدأ نشاطه في المجمع الدولي للخيرين والسلامة، وعشرات المؤسسات الأخرى، لم يغب عن باله لحظة واحدة خدمة المحرومين ومحبة المقاومين وسيد المقاومين في هذا البلد.
وفي سنة 2016 عقب لقاء والدي بسماحة الأمين العام، قال لي: تزداد طمأنينتي على هذه المسيرة بوجود هذا القائد العظيم، وأدعو له كثيراً، ولكن مع أن عمري لم يبق منه شيء ذو قيمة ولكني أدعو له كل يوم "يا رب خذ من عمري وأطل بعمر سماحة السيد حسن".
واختتمت قائلة: "الله الله في الايتام فلا تغبوا افواههم ولا يضيعو بحضرتكم".
 
الحاج محمد برجاوي:
ثم ألقى برجاوي كلمته مبتدئاً ببرقية تعازي الإمام القائد الخامنئي (حفظه الله) بوفاة السيد نيري، التي قال فيها: "بمناسبة رحيل ابن سلالة السادات الهاشميين المناضل القديم والفاعل في الشأن الاجتماعي الحاج السيد رضا نيري رحمه الله أتقدم من أسرته الشريفة وكلّ محبيه وأصدقائه ورفاق دربه بخالص التعازي. لقد بدأ السيد نيري مسيرته النضالية منذ أيام شبابه وشارك في الأنشطة الجهادية والثورية العديدة، ومن يوم انتصار الثورة الإسلامية بذل جهوداً فاعلة اجتماعية وخدماتية ذات تأثير هام وترك إنجازات خيرية حتى خارج حدود البلاد، لذا يجب أن تستمر تذكاراته القيمة ومنها مجموعة الخيرين للسلامة العامة، ورحمة الله ومغفرته لهذا الإنسان المجاهد والمتفاني لله".
عقّب بعدها بمقتطف برقية السيد برويز فتاح رئيس لجنة إمداد الإمام الخميني، التي جاء فيها: "إن فقدان السيد نيري، هذه الشخصية المؤمنة والثورية والمتواضعة وذات الأخلاق العالية والوفية للإمام الخميني الراحل ولقائد الثورة الإسلامية وخادم المحرومين آلمنا جميعاً كأسرة للإمداد وآلم كل محبيه في مختلف البلاد".
أضاف برجاوي: "نجتمع اليوم في مناسبة أليمة على قلوبنا جميعاً، أدمعت عيوننا وأفجعت قلوبنا، وهي رحيل أبي الأيتام والفقراء والمساكين، عبق من أريج الثورة، ونفس من روح الإمام الراحل (قدس الله سره الشريف) في ساحات الجهاد والمقاومة، رجل من رجالات الثورة، هامة كبيرة، إنه الأخ الحبيب السيد رضا نيري (رضوان الله تعالى عليه). فمن أقل الواجبات والوفاء لمن عمل وسجد إخلاصاً لله تعالى منذ شبابه وقاوم الظلم والطغيان، وخدم الأيتام والمحرومين في كلّ مكان، رجل سياسي من الطراز الأول، الذي حوّل العمل الاجتماعي إلى هامة للمبادرات.. وعندما احتاج الأمر لتلبية نداء الإمام الراحل في أحلك الظروف حضر عام 1986 بكل وجوده إلى لبنان ليكون في خدمة الأيتام والمساكين وليكون معلمًا لنا ما هو معنى التضحية والإخلاص لله تعالى، ولم ينس أن قوة المقاومة وجهادها بخدمة فقرائها وأيتامها.
وخلال حروب العدوان الصهيوني على لبنان في الأعوام تموز 1993 ونيسان 1996 ومعركة 2006، وقف عند حاجات الناس والنازحين وعمل ليلاً ونهاراً وتواصل مع كلّ خيّر هنا وهناك، ليوصل إلينا ما يحتاجه هؤلاء الناس، ليس بعد أن تنتهي المعركة، بل في قلب المعركة".
 
السيد هاشم صفي الدين:
ثم كانت كلمة راعي الحفل التأبيني السيد هاشم صفي الدين، أشار فيها مطولاً عن مزايا المرحوم نيّري ومعرفته المباشرة به.. حيث أينما حلّ، حلّت البركة وحلّت الأمور معه، قائلاً:
"بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا أبي القاسم محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين.
السادة العلماء الأخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابتداء أتقدم بأسمى آيات العزاء من إمامنا المهدي (عج)، من نائبه ولي أمرنا سماحة الإمام الخامنئي (دام ظله)، من عائلته الكريمة، من عائلة الراحل الكبير السيد نيري، من كل أحبائه وأصدقائه ومن عمل معه، أتقدم من الجميع بأسمى آيات العزاء، ونسأل الله تعالى أن يحسن مثواه وأن يجعل أجره الجنة ورضا الله.
يقول تعالى: (إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون),
بحسب ما نعرف عن قرب وفي مناسبات عديدة وكثيرة وفي مواقع صعبة وشديدة وخطيرة، كان الراحل الكبير السيد رضا نيري يمثل مصداقاً واضحاً لهذه الآية، للذين اتقوا، كان إنساناً مؤمناً تقياً بذل روحه وحياته ونفسه وكل ما أعطاه الله تعالى في طريق الجهاد والعطاء دون أن يطلب لنفسه شيئاً وهذه من علامات أهل التقى، الذين يطلبون رضا الله ولا يطلبون شيئاً آخر. وكما عرفناه جيداً هو من أهل الإحسان والخير والكرم والعطاء والبذل وقد أمضى حياته في هذا الطريق، خادماً للأيتام للفقراء للمستضعفين للمحتاجين، لم يخدم من أجل أن يقال عنه أنه خدم أو أنه صاحب موقع، إنما خدم من أجل رضا الله عز وجل، وأن خدمة الفقراء والأيتام والمحتاجين هي من الأمور التي تقرب من الله عز وجل. هذا هو تكليفه وهذه هي رؤيته. ولذا كان موفقاً وكان مسدداً. من عرف السيد نيري وتحدث إليه لا يمكن إلا أن يدخل حبه في قلبه، هو من الأشخاص الذين ترى نورهم على جباههم، وترى الصدق والإخلاص والمحبة، ولذا لا يملك أي محدث له إلا أن يتعلق به، هو من هؤلاء الأشخاص، وهذه نعمة إلهية لإنسان نذر حياته لله عز وجل فألقى الله تعالى محبته في قلوب الذين آمنوا، هو من هؤلاء. وهو من الذين عاشوا مع الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) ردحاً طويلاً في طريق الجهاد، أيام الغربة وفي الأيام الحالكة والصعبة ومن الذين استمروا على هذا النهج إيماناً واعتقاداً وثباتاً وتضحية، فكان من خيرة أصحابه ومن خيرة الذين صدقوا معه، وهو كثيراً ما كان يحدثنا عن أيام استقبال الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) حينما عاد إلى طهران، كان من أوائل المستقبلين له، وكان من الذين باشروا شؤون الإمام في المدرسة العلوية، المكان الأول الذي نزل الإمام به، كان يتحدث بشغف ومحبة ولهفة وإحساس عالي عن تلك الساعات والأيام التي أمضاها بقرب الإمام، ليشهد أكله تصرفاته صلاته ليله دعاءه شجاعته زهده، في هذه الأيام مع أنها كانت صعبة وشديدة وحاسمة في مصير الثورة والمستقبل، كان الإمام كما ينقل السيد نيري يتحدث بهدوئه المعتاد وبثباته الواثق أنه سيحقق مبتغاه.
السيد نيري رحمة الله عليه من الذين اختاروا أن يكونوا جنوداً مخلصين لنهج الولاية ولنهج الثورة والجمهورية الإسلامية المباركة، فاختار له الإمام أن يكون في عداد مؤسسة جمعية إمداد الإمام الخميني المركزية في طهران، فأمضى معظم عمره في هذا الطريق، وتمكن أن يحقق الأهداف المرجوة والإنجازات الكبيرة التي كان معولاً عليها منذ تأسيس هذه الجمعية، لأن أحد أهم أهداف الجمهورية الإسلامية هو خدمة المستضعفين، أحد أهم مميزات هذه الجمهورية أنها أطاحت بجبروت الشاه وطغيانه واستئثاره، وفسحت المجال واسعاً وكبيراً للفقراء والمستضعفين أن يحظوا ببعض ما حرموا منه أيام الظلم والطغيان، كان المعوّل على جمعية الإمداد أن تقوم بمهام واسعة في كل المحافظات في الجمهورية الإسلامية، في أقاصي المحافظات والبلدات النائية، وتمكن السيد نيري والفريق الذي معه أن يتواجدوا في كل هذه المناطق، وأذكر حينما كان يحدثنا عن بعض هذه الإنجازات كان يقول: "كنا لا نفرّق بين مسلم وغير مسلم بين شيعي وسني بين قومية وأخرى، كنا نعرف أن وظيفتنا الشرعية في هذه الجمهورية الإسلامية أن نقدم النموذج الصالح لتحقيق العدالة الاجتماعية، لأن الإسلام هو دين العدالة ودين الإنسانية". وحتى حينما تحدث في آخر أيامه معنا عن بعض أعماله ونشاطاته خارج الجمهورية الإسلامية كان دائماً يركز على مفهوم خدمة الإنسان والمستضعف. السيد نيري هو ابن هذه الثورة وهو ابن هذا الفكر الخالص الأصيل، هو الإبن البار والوفي للإسلام المحمدي الأصيل الذي قاد نهجه الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه). وبعد وفاة الإمام استمر على نفس المنوال بنفس الجدية والهمة والثقة، وكان موالياً متفانياً في خدمة الولاء لسماحة الإمام الخامنئي (دام ظله) وكان أيضاً يؤكد أن الذي يؤمن بالإمام الخميني لا بد أن يكون تابعاً ومنقاداً لتعاليم الإمام الخامنئي (دام ظله) وبقي على هذه الطريقة.
أيها الأعزاء في ذكراه لا يمكن أن نتحدث عن كل الخصائص والصفات، لكن القدر المعلوم الذي لا شك فيه من خلال معرفتنا بإيمانه وتقواه وخدماته الجليلة والكبيرة هو أيضاً مصداق لقوله تعالى: (فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى) حيثما حلّ كانت الأمور ميسرة بين يديه، كان يفهم كان يعرف كان يعتقد كان يحب كان يود كان يبذل كان يضحي، كل هذا من مصاديق التيسير الإلهي للإنسان الموفق والمسدد ليكون في خدمة الثورة والإيمان والدين والولاية وفي خدمة الفقراء والمستضعفين. هو نموذج لهذه الرؤية العالمية للإسلام، ولذا حطّ رحاله السيد نيري في كثير من البلدان، رحال العطاء والبذل، وللبنان كان حظ وافر من تعبه وسهره وخدماته وأنفاسه وروحه حين تأسيس جمعية إمداد الإمام الخميني هنا في لبنان، واكب التأسيس منذ اللحظات الأولى وكان حريصاً على أن تنجح هذه التجربة في لبنان، لأنه كان يرى لبنان المكان المناسب لتأكيد هذا الانتماء الأصيل للإسلام العزيز الذي يؤمن بالدرجة الأولى خدمة الفقراء والمستضعفين. أليس هذا هو نهج علي بن أبي طالب أمير المؤمنين سلام الله عليه؟ أن يكون إلى جانب المستضعفين والفقراء قبل أن ينظر إلى المترفين والأثرياء، قبل أن ينظر إلى عليّة القوم، يجب أن ننظر إلى هؤلاء الذين يأنون ويتوجعون ويتألمون في القرى والبلدات النائية وفي الأماكن المحرومة والمهملة التي لا تصل إليها قرارات بعض الحكام وأموال بعض الطغاة الذين يستأثرون بالمال. في تلك الأيام الصعبة ساهم بشدة وقوة في تأسيس جمعية الإمداد في لبنان وهو من الذين لهم فضل كبير علينا في لبنان على أهلنا وشعبنا، وهو كان يبذل دون أية منة ولم يطلب يوماً لا منا ولا من غيرنا أن نمدحه ونشكره، ولكن من الواجب بعد وفاته أن نتقدم من هذه الروح الطاهرة للسيد نيري بالشكر الجزيل على كل عطاء قدمه في هذا الطريق، إن ما قدمه هو مثال النبتة الطاهرة والشجرة الطيبة التي تؤتي أكلها كل حين بإذن الله.
أيها الأعزاء هذه هي مدرسة الإمام الخميني، هذا هو فكر الإمام الخميني الذي قدمه ليس لإيران فقط، بل لكل العالم الإسلامي، بل لكل البشرية. السيد نيري هو أحد هذه النماذج المضيئة والمتلألئة والمنيرة، وهذه المدرسة التي ما زالت حاضرة إلى اليوم في كل الأبعاد وفي كل الاتجاهات وما زالت معها الجمهورية الإسلامية المباركة بقيادة الإمام الخامنئي (دام ظله) مركزاً مضيئاً ومشعاً بهذه الإسلام المحمدي الأصيل الذي يحضر دائماً مع الفقراء والمستضعفين والمظلومين والمحتاجين، والذي يتحدث بكلمة الحق، وكلام الحق قليل في العالم في هذه الأيام، أحد أهم دلائل ومؤشرات الحق الصادح هو الخطب والكلمات النيرة لسماحة القائد حينما يتحدث عما يجري في العالم والمنطقة، هذه الكلمة التي أطلقها الإمام الخميني في يوم من الأيام، كلمة الحق هذه لا يمكن أن تسكت، ولا يمكن لنورها أن يطفأ، ولا يمكن لهذه المسيرة أن تتوقف إلا أن تصل إلى تحقيق كامل أهدافها، وإن شاء الله ستتحقق كل هذه الأهداف بفضل هؤلاء النيرين، بفضل هؤلاء المخلصين، بفضل أبناء هذه المدرسة المخلصة في إيران وفي كل عالمنا الإسلامي والعربي. هذه المدرسة الخمينية هذه المدرسة الولائية الأصيلة هي التي توقظ اليوم العالم الإسلامي من كل مصائبه ومصاعبه وويلاته.
في هذه الأيام يحتفل العراق ويحتفل العالم الإسلامي وتحتفل شعوب العالم بالقضاء على مركز أساسي من مراكز داعش في العراق وهو الموصل، وهنا يجب أن نتحدث عن الأمور كما هي، وفاء للحقيقة التي يريد الأميركي ومن معه أن يغطوها. إن هذا الانتصار الذي تحقق في الموصل على داعش هو قبل أي شيء هزيمة لداعش في مركزها وعاصمة خلافتها المزعومة وهو هزيمة لكل من أوجد داعش من الأمريكي والسعودي والدول الغربية التي آبت أن تفتك بالعراق وأن تفتت العراق وأن تفتت كل عالمنا الإسلامي والعربي، نعم هزيمة داعش في الموصل، هي هزيمة لمن أوجد داعش ولمن راهن على داعش، كلنا يذكر قبيل غزوة داعش المدعاة وانتشار داعش في العراق، قبيل هذه الحادثة المشؤومة، من الذي كان يحرّض طائفياً في الفلوجة والأنبار، ما هي وسائل الإعلام التي استخدمت من أجل شق صفوف العراقيين، من الذي كان يمهد لداعش ولكل هؤلاء الإرهابيين والتكفيريين؟ هذا هو المشروع الأميركي السعودي، الذي أراد أن يحطّم العراق وأن يحطّم من بعده المنطقة لكي تيأس الشعوب، ولكي ييأس الشعب العراقي وبعده الشعب السوري والمصري وكل هذا العالم، لكي يصبحوا ألعوبة كاملة بيد الولايات المتحدة الأميركية ومن معها. إن بداية سقوط داعش يعني البداية الحقيقية للحتمية الحقيقية التي تحدثنا عنها منذ اليوم الأول لداعش قبل ثلاث سنوات وقلنا أن داعش ستنتهي وها هي اليوم تنتهي، لكن كيف انتهت؟ أو كيف تنتهي داعش؟ نعم إلى اليوم لم تنته بالكامل، هل تنتهي داعش بالكلام الأميركي المفزلك والذي لا معنى له في كثير من الأحيان على المستوى السياسي؟ تنتهي بالتحالفات السيئة والبائسة؟ تنتهي داعش بالتهديدات للدول والشعوب وبالتدخل الدائم بقضايا ومصائر الشعوب؟ أبداً، داعش لا تنتهي لا بخطابات أوباما ولا بخطابات ترامب ولا بكل الكلام الدعائي الذي يتحدثون عنه في كل يوم، أثبتت تجربة الموصل أن داعش تنتهي بقبضات الشعوب والجيوش المخلصة، الذي أنهى داعش في العراق وينهيها إلى الأبد في العراق وفي سوريا وفي كل المنطقة هم هؤلاء المضحون الشهداء المخلصون من الشعب العراقي والشعب السوري ومن كل أبناء هذه الأمة الحشد الجيش المواقف المخلصة هؤلاء هم الذين أنهوا وينهون داعش، أما أولئك المدعون المزيفون هم إنما يتحدثون في الإعلام لأغراض سياسية حينما يرون أن مشروعهم قد انتهى ولا يتحقق، هذا هو حال أميركا والسعودية فشلوا في تحقيق أهدافهم، فبدأوا يتحدثون عن القضاء على داعش، وإلا هم الشركاء بل هم الذين أوجدوا هذا الفكر التكفيري وفتحوا له الأبواب والدعم السياسي والدولي والإعلامي وفي كل مجال. وللحق أيضاً والحقيقة منذ اليوم الأول حينما بدأ هذا الخطر داهماً وقوياً وصعباً وشديد الوطأة في العراق كانت الجمهورية الإسلامية هي أول من استجاب وأغاث الشعب العراقي، خاطرت الجمهورية الإسلامية بسياستها وبحرسها وبإمكاناتها وبكل ما آتاها الله تعالى من قوة، لم تفكر لا بالمخاطرة ولا بالمغامرة غير المحسوبة كما يتحدث الكثير من سياسيي العالم، الجمهورية الإسلامية هي الدولة الوحيدة التي سارعت إلى نجدة الشعب العراقي ووقفت معه ليس بالكلام والبيانات بل بالفعل والعمل والجهاد والتضحية حتى وقف هذا الشعب العراقي صامداً أمام هجمات داعش، وهذه كلها من بركات مواقف الإمام الخامنئي (دام ظله) المواقف الواضحة والنيرة وهذا هو فكر الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه). وأيضاً الذي حقق النصر في الموصل على داعش هو قوة هذا الحشد الذي أراد له العالم وتحديداً أميركا ومن معها والسعودية وكل من يتآمر على الشعب العراقي أرادوا أن يحاصروا هذا الحشد وأن يقللوا من أهميته أن لا يعطوه الفرصة لأنهم ربما كانوا يعرفون أن إعطاء الفرصة للحشد الشعبي سينهي داعش حقيقة وهم لا يريدون ذلك، وحينما دخل الحشد الشعبي إلى المعركة بقوة وصلابة وسؤدد وقدم التضحيات والشهداء بدأت داعش تنهار في كل المحافظات العراقية وصولاً إلى الموصل. والمنتصر أيضاً في هذه المعركة هي قوة الفتوى للمرجعية التي تريد أن تؤكد وتقول بالفم الملآن ليس لشيعة العالم فقط، بل لكل المسلمين إن الضمانة هو الموقف المرجعي المخلص الصادق الذي ينظر إلى قضايا الإسلام والمسلمين وإلى قضايا الشعوب قبل أي اعتبار آخر، والمرجعية انتصرت وأظهرت قوتها المعنوية، هذه القوة هي قوة الدين والالتزام والصدق والاتباع.
أيها الأعزاء نحن اليوم أمام وقائع جديدة يخطها العراق بجيشه وحشده وشعبه وحكومته، بهذه المواقف الباسلة والشجاعة ونحن نعتقد تماماً أننا كما حمينا بلدنا بالشهداء والتضحيات، بهذا الفكر النير للإمام الخميني الذي دلنا على المقاومة وطريقها، ومنذ سلكنا طريق المقاومة لم نر إلا العزة والانتصار والكبرياء ولأننا كنا ثابتين على نهج الإمام الخميني كنا المقاومة التي هزمت الإسرائيلي وكنا وما زلنا المقاومة التي تهزم الإسرائيلي وتوجد القلق عند قيادييه العسكريين والسياسيين، وكنا وما زلنا المقاومة التي هزمت وستهزم إلى الأبد النهج التكفيري الداعشي والنصرة وكل من تسمى بأسماء شتى، سنهزم هؤلاء كما هزمناهم في معارك سابقة في لبنان وفي الجرود وفي سوريا. نحن على ثقة تامة أن داعش وكل أتباع النهج التكفيري إلى زوال في لبنان وفي المنطقة، وهذه من بركات المقاومة وهذه من بركات فكر الإمام الخميني ومن بركات الإمام الخامنئي (دام ظله). وهذه من بركات هؤلاء الخلص الطيبين الطاهرين الذين أخلصهم الله ولا شك ولا ريب أن منهم وعلى رأسهم المرحوم المغفور له الراحل الكبير السيد رضا نيري.
نسأل الله تعالى أن يرحمه وأن يتغمده برحمته الواسعة وأن يجعل مثواه الجنة، وأن يحشره مع الشهداء، مع من أحب من الشهداء ومن العلماء ومن الأولياء وأن يحشره مع محمد وآل محمد.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
 
وفي ختام الحفل، تلا الشيخ إبراهيم بلوط مجلس عزاء حسيني عن روح المرحوم، وتقبلت أسرة جمعية الإمداد التعازي بفقيدها.
 
 
 

{jcomments on}

 

5000 فرد يتيم ومسكين حضروا موائد الإمداد الخيرية في بيروت وجبل لبنان

نظمت جمعية الإمداد إفطاراً تكريمياً رمضانياً للعوائل التي ترعاها في منطقة المتن الشمالي، وذلك في مطعم كلود كافيه - الجامعة اللبنانية...

اِقرأ المزيد...

مدارس المهديّ (ع) تقيم حفل عرض تجربة الأبحاث الإجرائيّة

نظّمت المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم مدارس المهديّ (عجل الله فرجه الشريف) برعاية عضو لجنة التربية النيابيّة النائب الدكتور عليّ فيّاض...

اِقرأ المزيد...

المهرجان الختامي للمباراة البيئية المدرسية السابعة بيئتي تغدو أجمل

برعاية مدير عام جمعيّة التعليم الديني الإسلامي الشيخ علي سنان، اختتمت لجنة البيئة في اللقاء التنسيقي للمؤسّسات التربويّة الإسلاميّة...

اِقرأ المزيد...